اقتصاد

مصر.. السوق السوداء للعملة تنتفض من جديد والدولار يتجاوز 28 جنيهاً

رغم مرور أكثر من شهر على قرار البنك المركزي المصري باتباع سياسة مرنة لسعر صرف الجنيه وتركه لآليات العرض والطلب إلا أن السوق السوداء للعملة عادت لتنشط من جديد في ظل أزمة طاحنة في النقد الأجنبي تواجه الاقتصاد المصري.

واتسع الفارق بين سعر الصرف الرسمي للدولار في البنوك المصرية والذي يتداول حالياً بين 24.51 جنيه و24.61 جينه، وبين سعره في السوق الموازية الذي تخطى 28 جنيهاً للدولار الواحد.

وانخفض الجنيه بنحو 56.6% أمام الدولار منذ بداية العام، وتراجع بنسبة 24.6% منذ إعلان البنك المركزي المصري في أكتوبر الماضي، اعتماد نظام سعر صرف مرن يعكس سعر قيمة الجنيه مقابل العملات الأجنبية الأخرى بواسطة قوى العرض والطلب.

ويجمع محللون استطلعت CNBC عربية آرائهم على أن السعر الرسمي للجنيه أمام الدولار أعلى من قيمته العادلة بأكثر من 14%، حيث يرى 4 محللين السعر العادل للدولار عند 27 جنيها كحد أدنى، وقد يصل إلى 30 جنيها، بينما يرى محلل واحد السعر الحقيقي للدولار عند مستوى 25 جنيهاً، وقد يصل بنهاية الربع الثاني من العام المقبل إلى 23 جنيهاً للدولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى