سياسة

جلسة مكررة اليوم

في ظل الخلافات الحادة على كل شيء، الأدوار والتوجهات والحصص وحتى الدستور، لن يكون مجلس النواب قادِراً على انتخاب رئيس جديد للجمهورية، بالتالي ستكون جلسة اليوم تكراراً لما سبقها، ليستمرّ الفراغ المرجح أن يطول إلى ما بعد رأس السنة الجديدة. إذ لا مؤشرات جدّية بإمكانية تحقيق خرق، فيما كل محاولات تذليل العقبات التي تجرى خلفَ الكواليس لم تفتح أي ثغرة في الجدار بعد.

هذا ما أكدته آخر المعطيات الرئاسية ومن بينها لقاء جمعَ أول من أمس رئيس تكتل «لبنان القوي» النائب جبران باسيل ومسؤول وحدة الارتباط والتنسيق في حزب الله الحاج وفيق صفا، لم يسفر عنه سوى إقناع باسيل بالاستمرار بالتصويت بالورقة البيضاء وعدم تمرير أي اسم للرئاسة في الجلسة التي دعا إليها رئيس مجلس النواب نبيه بري اليوم، فيما علمت «الأخبار» أن باسيل لن يحضر الجلسة لوجوده خارج البلاد، وأنه ترك لنواب التيار حرية المشاركة من عدمها. (الأخبار)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى