سياسة

بري: أولوية الانتخاب

الى ذلك، جدد رئيس المجلس النيابي نبيه بري امام وفد نقابة الصحافة اللبنانية الدعوة الى التوافق في الاستحقاق الرئاسي، وقال: لبنان قد يستطيع ان يتحمل أسابيع لكنه لا يستطيع ان يتحمل أكثر من ذلك ولا يمكن ان يتحمل لبنان واللبنانيون المزيد من التدهور.

وأكد الرئيس بري انه سوف يدعو الى عقد جلسة كل أسبوع وهو ملتزم بهذا الأمر، وكشف رئيس المجلس أن جدول أعمال الحوار الذي كان بصدد الدعوة اليه كان فقط التوافق على الإنتخابات الرئاسية ونقطة على السطر، وكل المحطات الخلافية التي مر بها لبنان إنتهت بالحوار والتوافق من الطائف الى الدوحة الى طاولات الحوار في الداخل. فهل نَتّعِظ؟.

وجزم رئيس المجلس أن الوضع الأمني في لبنان محصّن واللبنانيون يملكون من الوعي لعدم الإنجرار والإنزلاق في أتون الإحتراب والفتن.

ولفت الرئيس بري الى ان إتفاق الطائف ليس إنشاء عربياً، الطائف هو دستور ساوَى بين اللبنانيين. واعترفَ أنه لثلاث مرات فشل بتمرير الهيئة الوطنية لالغاء الطائفية السياسية وقانون إنتخابات خارج القيد الطائفي وإنشاء مجلس الشيوخ.وإذ اكد «أن لا خطة تعافٍ اقتصادية ولا إعادة هيكلة المصارف ما لم تضمن حقوق المودعين كاملة»، رَد على المزاعم التي تقول انه يقف وراء حماية حاكم مصرف لبنان، وقال: «إسالوا من مَدّد له !! وأقول: اذا بَيّي مرتكب انا لا أغطيه».

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى