سياسة

    حكومة او لا حكومة؟

بدت البلاد مشدودة الأعصاب على وقع تشاؤم مشوب بانتظار ثقيل لإعادة تفعيل الاتصالات المتعلقة بتشكيل الحكومة، والتي باتت ولادتها بالنسبة إلى معظم القوى السياسية «مسألة أيام» قبل انتهاء ولاية الرئيس ميشال عون نهاية الشهر الجاري. (الأخبار)

وفي جديد هذا الملف، كما يكشف احد الوسطاء لـ»الجمهورية»: «اقتربنا من خط النهاية، وبتنا نسابق الوقت، هناك محاولة جارية لاستيلاد حكومة، لا اقول انّ الامور مقفلة بالكامل، بل الامل ما زال موجوداً في حكومة ربع الساعة الاخير، حيث انني لا اعتقد انّ ولاية رئيس الجمهورية ستنتهي من دون تشكيل حكومة».

ورداً على سؤال تجنّب الوسيط المذكور تحديد الجهة المعطّلة تأليف الحكومة، وقال: «التعقيدات كبيرة، وأهمها العقدة ماثلة بين حكومة بتعديل ببعض وزرائها وحكومة بتعديل واسع يشمل نحو ربع وزراء الحكومة، والمساعي جارية لفك هذه العقدة، وثمة اجتماعات ومشاورات حصلت في الساعات الماضية، وستحصل اليوم وغداً، لعلها تؤدي الى اختراق. وكما قلت رهاننا موجود على حكومة ربع الساعة الاخير، وخصوصاً انّ ثمة نصائح من الاصدقاء وكذلك من الاشقاء، بأن تتشكّل حكومة كاملة المواصفات والصلاحيات، تواكب توقيع اتفاق ترسيم الحدود البحرية بين لبنان واسرائيل الذي قد يتمّ في مقر قيادة قوات «اليونيفيل» في الناقورة قبل نهاية الشهر الجاري، وربما خلال الاسبوع المقبل». (الجمهورية)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى