أساسي

نيكي يسجل أسوأ خسارة أسبوعية في 3 أشهر بفعل القلق من أسعار الفائدة

سجل المؤشر نيكي الياباني أسوأ أسبوع له منذ ما يقرب من ثلاثة أشهر الجمعة 2 سبتمبر في حين أنهى اليوم مستقرا، وكان تحت ضغط من مخاوف الرفع الشديد لأسعار الفائدة على مستوى العالم، بينما قدم ضعف الين قدرا ضئيلا من الدعم.
وأغلق نيكي متراجعا 0.04% إلى 27650.84 نقطة وسجل انخفاضا أسبوعيا 3.4%، في أسوأ خسارة يتكبدها منذ منتصف يونيو حزيران.
ونزل المؤشر توبكس الأوسع نطاقا 0.27% إلى 1930.17 بعدما لامس أدنى مستوى في ستة أسابيع عند 1.926.05 في وقت سابق من الجلسة.
وخسر المؤشر 2.5% هذا الأسبوع.

توقعات الفائدة
تزداد توقعات السوق لرفع أسعار الفائدة الأمريكية، مما يلحق الضرر بالإقبال على الأسهم، منذ خطاب رئيس الفدرالي الأميركي جيروم باول الأسبوع الماضي، الذي كرر تركيزه على كبح التضخم قبل أي شيء.
وقال ماسايوكي كيتشيكاوا، كبير الخبراء الاستراتيجيين في الاقتصاد الكلي في سوميتومو ميتسوي لإدارة الأصول “يعتقد الكثيرون في أسواق الأسهم، بما في ذلك اليابان، أن الاتجاه الصعودي محدود جدا، بسبب هذا الموقف (المتشدد) للفدرالي الأميركي”.
وتضررت شركات التكنولوجيا بوجه خاص من الموقف المتشدد بالنسبة لرفع أسعار الفائدة، مما جعل القطاع أكبر عائق في السوق الأوسع نطاقا الجمعة.
وهبط سهم نيكسون لألعاب الفيديو، الذي لامس أدنى مستوى في 6 أشهر بعد الإعلان عن أرباح فصلية الخميس 1 سبتمبر بنسبة 3.06% وكان الضاغط الأكبر على المؤشر نيكي.
وتراجع سهم تريند مايكرو 1.68% وخسر أكثر من 7% خلال الأسبوع، إذ هبط سهم شركة الأمن السيبراني من أعلى مستوى في عقدين الذي سجله الشهر الماضي.
ويتحول التركيز الآن إلى بيانات العمالة الأميركية المقرر صدورها في وقت لاحق الجمعة، والتي إذا كانت قوية فقد تعزز توقعات رفع البنك المركزي أسعار الفائدة 75 نقطة أساس في وقت لاحق من سبتمبر أيلول، وأيضا إلى سوق العملات حيث بلغ الين أدنى مستوى في 24 عاما.
وقال كيتشيكاوا من سوميتومو “ساعد ضعف الين بالطبع في أرباح الشركات المصدرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى