غاز ونفط

تراجع واردات الهند من النفط الروسي لأول مرة منذ مارس

تراجعت واردات الهند من النفط الخام من روسيا في يوليو للمرة الأولى منذ مارس، إلى جانب مشترياتها الإجمالية، بينما ارتفعت الإمدادات من السعودية لأول مرة في خمسة أشهر، بحسب ما أظهرته بيانات من مصادر تجارية وصناعية.

وزادت مصافي تكرير النفط الهندية من الإمدادات من السعودية في ظل جاذبية الأسعار فيما ارتفعت أسعار الإمدادات الروسية بسبب الطلب القوي.

واستقبلت الهند شحنات من النفط الروسي بلغت 877400 برميل يوميا في يوليو بانخفاض نحو 7.3 بالمئة عن يونيون. ولا تزال موسكو أكبر مورد للنفط للهند بعد العراق.

وتستحوذ مصافي التكرير في الهند على النفط الروسي، الذي انخفض سعره، بعد أن تجنبت بعض الدول والشركات الغربية شراءه من موسكو بسبب العمليات العسكرية في أوكرانيا التي بدأت في أواخر فبراير.


وأظهرت البيانات أن الهند، ثالث أكبر مستورد ومستهلك للنفط في العالم، استقبلت بشكل عام شحنات نفط تقل 3.2 بالمئة في يوليو عند 4.63 مليون برميل يوميا مقارنة مع يونيو، مع اعتزام بعض المصافي القيام بأعمال صيانة اعتبارا من أغسطس.

وأظهرت البيانات أن واردات النفط الهندية من السعودية ارتفعت 25.6 بالمئة إلى 824700 برميل يوميا في يوليو، وهو أعلى مستوى في ثلاثة أشهر، بعد أن خفضت المملكة سعر البيع الرسمي في يونيو ويوليو مقارنة بشهر مايو. وتحتل السعودية المركزالثالث في قائمة الموردين للهند.

وقال إحسان الحق، المحلل في رفينيتيف “معظم المصافي لديها عقود محددة المدة مع السعودية، لذا يمكنها القيام بتعديل طفيف لكنها لاتستطيع تغييرها بشكل جذري… ربما تكون قد استخدمت أسعار البيع الرسمية الأقل لشهري يونيو ويوليو للوفاء بالتزاماتها بموجب العقد”.

وكشفت البيانات عن تراجع حصة الهند من إجمالي واردات النفط من الشرق الأوسط بشكل طفيف في يوليو، إذ خفضت مشترياتها من العراق 9.3 بالمئة من يونيو إلى أقل من مليون برميل يوميا للمرة الأولى في عشرة أشهر.

وأظهرت البيانات أن حصة دول أوبك في إجمالي واردات الهند تراجعت بشكل طفيف في يوليو مقارنة بشهر يونيو وانخفضت إلى أدنى مستوياتها في أبريل ويوليو وهي الأشهر الأربعة الأولى من السنة المالية الحالية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى