سياسة

    بعبدا وعودة النازحين

وفي المقابل يبدو ان بعبدا تنوي تقديم ملف عودة النازحين السوريين الى واجهة الأولويات وقد رأس رئيس الجمهورية ميشال عون امس اجتماعاً اخر في قصر بعبدا، في حضور وزيري الخارجية والمغتربين والشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الاعمال عبد الله بو حبيب وهكتور حجار، المدير العام للامن العام اللواء عباس ابرهيم، الوزير السابق سليم جريصاتي خصص لاستكمال البحث في ملف عودة النازحين السوريين الى بلادهم، في ضوء الخطة التي وضعتها الحكومة لهذه الغاية. وذكر انه “تم خلال الاجتماع درس الملف من مختلف جوانبه لا سيما الاجراءات التي ستعتمد لتنفيذ خطة العودة على مراحل.” واوضح الوزير حجار انه تم في الاجتماع امس “درس الكثير من الاقتراحات، واتخاذ عدد من الخطوات والاجراءات وسيتم العمل بها عبر الوزارات المعنية والادارات، ويجب التشاور بها بشكل تصاعدي. وفي الوقت نفسه، سيكون هناك لقاء مع مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين لابلاغها بامور عدة تتعلق بالقوانين اللبنانية، وكيفية التنسيق والعمل المشترك معا، لانه في المرحلة الاخيرة كان هناك شعور وكأن العمل يحصل من دون تنسيق بل الاكتفاء بالتبليغ، علماً اننا الدولة المعنية والمستضيفة، ويجب التذكير بأصول التعاطي معنا في هذا المجال، وتحديداً بالملف الانساني واين سيكون التعاطي بالملف السياسي”. (النهار)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى