مال وإستثمار

توافق اردني اماراتي مصري على مشاريع تخص الأمن الغذائي

توافق ​الأردن​ و​الإمارات​ و​مصر​، على زراعة ​القمح​ و​الشعير​ و​الذرة​ ضمن مشاريع مشتركة تخص ​الأمن الغذائي​ بين الدول الثلاث، وسط تذبذب حاد في سلاسل إمدادات ​الحبوب​ عالميا بسبب الأزمة الأوكرانية.

وقال وزير الصناعة والتجارة والتموين الأردني يوسف الشمالي، الخميس، إن جزءا من المشاريع التي تعمل عليها البلدان الثلاثة، “بشكل فوري هي مشاريع الأمن الغذائي.. هناك توافق بين الدول الثلاث لزراعة عدد من المحاصيل الزراعية الملحة، وهي القمح والشعير والذرة”.

وأضاف لقناة “المملكة” شبه الرسمية، أن زراعة المحاصيل الثلاثة تأتي ضمن المشاريع المشتركة في الأردن ومصر “وسيكون هناك استثمار إماراتي في هذا الشأن”.

وزاد: “هناك مشروع آخر مهم في عملية تكاملية.. يتمثل في استيراد الأمونيا من مصر والغاز من الإمارات لإنتاج أسمدة من شركة ​الفوسفات​ والبوتاس الأردنية، ويتم بيعها لهذه الدول، والفائض منه سيتم بيعه إلى الدول الأخرى”.

والأحد، أطلقت الإمارات “الشراكة الصناعية التكاملية لتنمية اقتصادية مستدامة”، وتجمع كلا من الأردن ومصر إلى جانب الإمارات.

وستركز الشراكة الصناعية الجديدة على قطاعات الزراعة والتكنولوجيا المتقدمة وتوظيف الموارد والقدرات وتعزيز الشراكات الدولية والإقليمية.

وستعمل الدول الثلاث على تطوير صناعات تنافسية ذات مستوى عالمي، وتحقيق سلاسل توريد مضمونة ومرنة، وكذلك تحقيق نمو قائم على الاستدامة، وتعزيز تكامل سلاسل القيمة والتجارة بين الدول الثلاث.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى