صناعة

صناعة الهندسة الميكانيكية الألمانية تواجه انخفاضاً في مستويات إنتاجها المتوقعة للمرة الثانية في 2022

تواجه صناعة الهندسة الميكانيكية الألمانية انخفاضاً في مستويات إنتاجها المتوقعة للمرة الثانية في 2022، متأثرة بتعطل سلاسل الإمداد على المستوى العالمي.

وقال كارل هويسجن، رئيس اتحاد شركات صناعة الآلات في ألمانيا لصحيفة “فيلت آم زونتاج”، إن الوضع تدهور بشدة في فترة قصيرة من الوقت، وفقاً لـ”الألمانية”.

وأكد أنه لم يعد من الممكن تحقيق توقعات النمو لـ 2022، الذي تم خفضه من 7% إلى 4%، في آذار مارس.

وأرجع هويسجن السبب في هذا التراجع، إلى عدة مخاطر، من حرب أوكرانيا، إلى الإغلاقات في الصين، والتضخم، وتضرر سلاسل التوريد.

وأكد أن الشركات تعاني نقصاً في أشباه الموصلات ومكونات إلكترونية قليلة أخرى، لكن الوضع أيضاً يصبح خطيراً مجدداً بالنسبة للمعادن والبلاستيك، حيث أن الإغلاق في الصين له تأثير أكثر خطورة في هذا، مضيفاً أنه بالنسبة للشركات، فإن حظر الغاز الروسي سيتسبب في تفاقم الوضع أكثر.

ورغم الحرب الجارية في أوكرانيا، تتوقع الصناعة الألمانية أن تنمو صادراتها هذا العام 2.5%.

وأوضح زيجفريد روسفورم، رئيس اتحاد الصناعات الألمانية، أن هناك شرطين لتحقيق ذلك، أحدهما يتطلب تراجع مشكلات سلاسل التوريد بشكل ملحوظ في النصف الثاني من العام، مؤكداً أن الشرط الثاني يتمثل في عدم وجود حظر على واردات الغاز من روسيا، إذ أن من شأن ذلك أن يعرقل النمو ويدفع الاقتصاد إلى الركود، وفقاً لـ”الألمانية”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى