أساسي

انطلاق مؤتمر دافوس في أول لقاء وجاهي بعد انقطاع عامين بسبب كورونا

انطلقت أعمال المنتدى الاقتصادي العالمي في مدينة ​دافوس​ السويسرية، في أول لقاء وجاهي بعد عامين من الاجتماعات الافتراضية بسبب تفشي جائحة كورونا. ويشارك في أعمال المنتدى الذي كان يعقد في كانون ثاني من كل عام في مدينة دافوس، نحو 50 رئيس دولة وأكثر من 2500 شخصية سياسية واقتصادية و​رجال أعمال​.

ويحمل منتدى هذا العام عنوان “التاريخ يقف عند نقطة تحول.. السياسات الحكومية واستراتيجيات الأعمال”، ويتزامن مع حرب روسية على ​أوكرانيا​، أثرت على مفاصل ​الاقتصاد العالمي​.

ويواجه المنتدى هذا العام انتقادات من شخصيات بارزة حول المفاهيم التي طالما تبناها المنتدى خلال العقود الخمسة الماضية، كالليبرالية والعولمة والسوق المفتوحة. ومردّ هذه الانتقادات يعود إلى كيفية تعامل دول العالم – خاصة المتقدمة – مع أزمات عالمية كالتوزيع غير العادل للقاح كورونا اعتبارا من مطلع 2021، إلى جانب الحمائية التجارية والانعزالية التي نفذتها دول خلال الحرب الروسية الأوكرانية.

ومن المنتظر أن تكون الحرب الروسية الأوكرانية حاضرة خلال جلسات المنتدى التي سيتجاوز عددها 200 جلسة تمتد حتى انتهاء أعماله، الخميس المقبل.

وكان مقررا عقد اجتماع المنتدى وجاهيا خلال يناير الماضي، لكنه تأجل بسبب تفشي متحور “أوميكرون”.

ويشارك عادة في المنتدى مئات القادة السياسيين ورجال الأعمال، بينهم رؤساء دول وحكومات ووزراء، و​مسؤولون تنفيذيون​ في كبرى الشركات العالمية.


البنك المركزي الأوروبي توقع رفع الفائدة للمرة الأولى منذ عقد البنك المركزي الأوروبي توقع رفع الفائدة للمرة الأولى منذ عقد
انطلاق مؤتمر دافوس في أول لقاء وجاهي بعد انقطاع عامين بسبب كورونا انطلاق مؤتمر دافوس في أول لقاء وجاهي بعد انقطاع عامين بسبب


مديرة صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يواجه أكبر اختبار منذ الحرب العالمية الثانية مديرة صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يواجه أكبر اختبار منذ الحرب العالمية الثانية
شركة استشارات زراعية: أوكرانيا قد تواجه نقصا كبيرا بمنشآت تخزين الحبوب بسبب الانخفاض الحاد بالصادرات شركة استشارات زراعية: أوكرانيا قد تواجه نقصا كبيرا بمنشآت تخزين الحبوب بسبب الانخفاض الحاد بالصادرات
شركة “سامسونغ” تتجه لرفع أسعار الرقائق الإلكترونية 20% مع زيادة التكاليف شركة “سامسونغ” تتجه لرفع أسعار الرقائق الإلكترونية 20% مع زيادة التكاليف
أسعار البنزين في أميركا ترتفع لمستوى قياسي جديد بينما تكافح المصافي لتلبية الطلب أسعار البنزين في أميركا ترتفع لمستوى قياسي جديد بينما تكافح المصافي لتلبية الطلب
تحالف “فينوفويما” ألغى عقدا مع “روسأتوم” الروسية لبناء مفاعل نووي في شمال فنلندا تحالف “فينوفويما” ألغى عقدا مع “روسأتوم” الروسية لبناء مفاعل نووي في شمال فنلندا
النفط يواصل الارتفاع وسط انقسام أوروبي بشأن حظر الخام الروسي النفط يواصل الارتفاع وسط انقسام أوروبي بشأن حظر الخام الروسي
الاقتصاد الأميركي ينكمش 1.4 % في الربع الأول الاقتصاد الأميركي ينكمش 1.4 % في الربع الأول
الروبل الروسي واصل تعزيز مواقعه واليورو هبط إلى مستوى هو الأدنى في نحو عامين الروبل الروسي واصل تعزيز مواقعه واليورو هبط إلى مستوى هو الأدنى في نحو عامين
مؤشر مديري المشتريات ينخفض قليلا في الإمارات في نيسان بسبب ارتفاع الضغوط التضخمية مؤشر مديري المشتريات ينخفض قليلا في الإمارات في نيسان بسبب ارتفاع الضغوط التضخمية


البنك المركزي الأوروبي توقع رفع الفائدة للمرة الأولى منذ عق
توقعت رئيسة ​البنك المركزي الأوروبي​ كريستين لاغارد، في تدوينة نشرت على موقع البنك المركزي الأوروبي، أنه “من المرجح أن نكون في وضع يسمح لنا بالخروج من ​معدلات الفائدة​ السلبية بنهاية الربع الثالث”، وأشارت إلى أن “نهاية برنامج ​شراء السندات​ التحفيزي للبنك في وقت مبكر جدا من الربع الثالث سيمهد الطريق لرفع معدل الفائدة في اجتماعنا في تموز”.

وستكون تلك الزيادة هي الأولى التي يقوم بها البنك المركزي الأوروبي منذ أكثر من عقد، وسترفع معدلات الفائدة من مستوياتها الحالية المنخفضة تاريخياً.

وتشمل هذه نسبة ناقص 0,5 على الودائع والتي تفرض رسومًا على البنوك لقاء إيداع أموالها الزائدة في البنك المركزي الأوروبي.

تعرضت لاغارد لضغوط متزايدة من زملائها في مجلس حكام البنك المركزي الأوروبي لرفع معدلات الفائدة بأسرع وقت بسبب ​التضخم​ المرتفع في ​منطقة اليورو​، حيث ارتفعت أسعار المواد المستهلكة بمعدل 7,5 بالمئة في نيسان، وهو أعلى مستوى على الإطلاق وأعلى بكثير من هدف البنك البالغ 2 بالمئة.

تقف وراء الارتفاع الجديد للأسعار زيادة أسعار ​الطاقة​ بسبب الصراع الروسي الأوكراني، الأمر الذي دفع البنوك المركزية الأخرى إلى رفع معدلات الفائدة، كما فعل ​الاحتياطي الفيدرالي​ الأميركي الذي رفعها بمقدار 50 نقطة أساس على نحو غير معتاد في بداية شهر أيار.

ولفتت لاغارد، إلى أن “أي زيادات تتجاوز الصفر ستعتمد على توقعات التضخم. فإذا بدا أن معدل التضخم المتوقع يستقر حول هدف البنك المركزي الأوروبي البالغ 2 بالمئة، فإن الزيادات الإضافية ستكون متناسبة مع ذلك”، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وسيتخذ صانعو السياسة في البنك المركزي الأوروبي قرارهم في اجتماعات 9 حزيران و21 تموز.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى