أساسي

وكالة الطاقة تحذّر من أن تتسبب أزمة الطاقة في زيادة الاعتماد على الوقود الأحفوري

أوضح مدير وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول أنّ أزمة أمن الطاقة التي احتدمت منذ غزو روسيا لأوكرانيا لا يجب أن تؤدي إلى اعتماد أكبر على الوقود الأحفوري.

وأضاف بيرول أمام المنتدى الاقتصادي العالمي أنّ توجيه الاستثمارات الصحيحة، خاصة في مجال الطاقة المتجددة والطاقة النووية، يعني أنّ العالم في غنى عن الاختيار بين نقص الطاقة وتسريع وتيرة التغير المناخي بسبب الانبعاثات الضارة التي تنتج عن استخدام الوقود الأحفوري.

وقال للوفود المشاركة في المنتدى في “دافوس” بسويسرا “نحتاج الوقود الأحفوري على المدى القصير لكن دعونا لا نتطلع لمستقبلنا من منظور الوضع الراهن على أساس أنّه ذريعة لتبرير بعض الاستثمارات التي تتم”.

وحذّرت وكالة الطاقة الدولية، ومقرها باريس، المستثمرين العام الماضي من مغبة استمرارهم في تمويل مشروعات جديدة للنفط والغاز والفحم إذا ما كان العالم يريد حقاً القضاء على الانبعاثات الضارة بحلول منتصف القرن.

وأضاف بيرول أنّ الطلب على المدى القصير يعني أنّ العالم لن يتمكن من الاستغناء على الفور عن إمدادات الطاقة التقليدية مشيراً إلى أنّه يأمل في اضطلاع الدول المنتجة التي لديها طاقة إنتاجية فائضة للتصدير “بمساهمة إيجابية”.

ويزيد تحالف “أوبك+” تدريجياً من إنتاج النفط الذي يضخّ في الأسواق بوتيرة مقررة سلفاً بينما أحجمت السعودية والإمارات عن الإنتاج بكامل طاقتهما.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى