سياسة

    .الحريري لن يعود إلى لبنان .. هل يذهب الى واشنطن؟

ولا يزال الرئيس سعد الحريري حتى الآن مصمماً على عدم التراجع عن قراره بالمقاطعة، ويؤكد مقربون منه أن «كل ما تردد عن عودة قريبة له الى بيروت لدعوة الطائفة السنية علناً إلى التصويت كلام تضليلي ويدخل في إطار الحملة عليه»، أو «المراهنة على ضغط خارجي لتغيير موقفه»، مشددين على أن «لا عودة عن قراره».

وفيما أكّدت مصادر انتخابية في بيروت أن لائحة السنيورة «تواجه مشكلة كبيرة، إذ إن كل الجهد الذي بُذل لم يحقق تقدماً، ولا تزال الماكينة الانتخابية للائحة بيروت تلمس عدم حماسة سنية للتصويت»، لفتت مصادر أخرى إلى أن «ما حصل يشكل دفعاً قوياً للحريري، وخصوصاً أن ما يحصل يحمل رسالة تضامن سنّي معه، حتى الآن».

يُضاف إلى ذلك عامل جديد قد يشكل دعماً إضافياً للحريري. إذا علمت «الأخبار» أنه سيزور الولايات المتحدة بعد الانتخابات لحضور مناسبة عائلية، وأنه سيعقد على هامش الزيارة لقاءات مع مسؤولين في الكونغرس الأميركي بناءً على طلبه. وأكدت مصادر مطلعة أن «هناك مواعيد رسمية وأن الحريري طلب لقاء مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في حال كانَ ذلك متاحاً». أوساط سياسية بارزة قرأت الزيارة من جانب سياسي، معتبرة أن «إعطاء الحريري مواعيد للقاءات رسمية هو رسالة للرياض أولاً»، علماً بأنه «كانَ قد طلب مواعيد مماثلة من باريس، لكنه لم يلقَ تجاوباً». وقالت الأوساط إن «الحريري قد يستغل هذه الزيارة لإحياء دوره السياسي»، وخصوصاً إذا «كانت نسبة التصويت السنّي منخفضة في الانتخابات، ما يؤكد أنه لا يزال يحتلّ مركز الزعامة السنّية». (الأخبار)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى