غاز ونفط

تنديد بولندي بـ”ابتزاز الغاز”.. ومحادثات طارئة بأوروبا

وجه رئيس وزراء بولندا انتقادات لروسيا لمحاولتها “ابتزاز” بلاده بقطعها المفاجئ لإمدادات الغاز عن بلاده، معبرا عن اعتقاده بأن هذه الخطوة جاءت ردا على العقوبات الجديدة التي فرضتها وارسو هذا الأسبوع على روسيا، فيما بدأ الاتحاد الأوروبي محادثات طارئة بشأن إمدادات الغاز.

واستهدفت العقوبات التي أُعلن عنها، الثلاثاء، 50 من أفراد النخبة الحاكمة والشركات الروسية، بما فيها غازبروم.

وبعد ساعات، قالت بولندا إنها تلقت بلاغا بأن غازبروم قطعت الإمدادات عن بولندا لعدم امتثالها للمطالب الجديدة بالسداد بالروبل الروسي.

وفي كلمة أمام البرلمان البولندي تعهد رئيس الوزراء ماتيوش مورافيتسكي بألا تخضع بولندا لهذا الابتزاز، قائلا إن بولندا آمنة بفضل سنوات من جهود تأمين الغاز من دول أخرى.

ووقف أعضاء البرلمان مصفقين عندما قال إن “ابتزاز الغاز” الروسي لن يكون له أي تأثير على بلاده.

كانت روسيا تمثل حوالي 45 بالمئة من إجمالي امدادات الغاز في بولندا، لكن البلاد تعتمد بشكل أكبر على الفحم لتدفئة المنازل، حيث يمثل الغاز 9 بالمئة فقط من مزيج الطاقة الإجمالي في البلاد.

كان من المقرر أن تتوقف الإمدادات الروسية في وقت لاحق من هذا العام على أية حال، حيث وضعت بولندا خططا للحصول على إمداداتها من دول أخرى، مثل النرويج. ومن المقرر أن يبدأ تشغيل خط “أنابيب البلطيق” الجديد في الخريف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى