غاز ونفط

النفط يصعد لكن نطاق التداول محدود

صعدت أسعار #النفط لكنها ظلّت في نطاق محدود بعدما تأثّرت هذا الأسبوع بخسائر إمدادات من ليبيا وتوقعات مقلقة للطلب مع خفض صندوق النقد الدولي توقعاته للنمو العالمي.

وبحلول الساعة 01:17 بتوقيت غرينتش زادت العقود الآجلة لخام “برنت” 55 سنتاً أو 0,5 في المئة إلى 107,35 دولارات للبرميل معوضة خسائر الجلسة السابقة.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط 41 سنتاً أو 0,4 في المئة إلى 102,6 دولار للبرميل، ليضيف إلى زيادة 19 سنتاً في الجلسة السابقة.

وقال محللون إنّ تقلبات السوق ستزيد على الأرجح من جديد قريباً، إذ لا يزال الاتحاد الأوروبي يدرس حظر واردات النفط الروسية بسبب غزو موسكو لأوكرانيا.

وأعلنت ليبيا، العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (#أوبك) أنّها تخسر أكثر من 550 ألف برميل يومياً من إنتاجها النفطي بسبب حصار حقول نفط كبيرة ومرافئ تصدير.

كما لا تزال توقعات الطلب في الصين تلقي بظلالها على السوق، مع تخفيف بيجينغ، أكبر مستورد للنفط في العالم، تدريجياً القيود المفروضة لمكافحة جائحة كورونا التي أضرّت بشدّة بنشاط قطاع الصناعات التحويلية وسلاسل الإمداد العالمية.

لكنّ سوق النفط لا تزال متوازنة مع سعي تكتل “أوبك+” الذي يضم “أوبك” وحلفاءها ومنهم روسيا إلى الالتزام بأهداف الإنتاج المحددة وانخفاض مخزونات الخام الأميركية بشدّة في الأسبوع المنتهي في 15 نيسان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى