سياسة

    بخاري في بعبدا؟

في غضون ذلك أفيد بأن السفير السعودي وليد بخاري سيزور قصر بعبدا اليوم على أن يستكمل أيضا زياراته للرئاستين الثانية والثالثة. والتقى بخاري امس وزير الداخلية بسام مولوي الذي اعلن على الاثر ان “على لبنان واللبنانيين الالتزام بضميرهم ومصلحة بلدهم وعروبتهم وأمن وأمان مجتمعات أشقائهم وأمن السعودية وسائر دول مجلس التعاون الخليج”. وأضاف “ملتزمون بمنع أي أذى لفظي أو عملي بحقّ دول الخليج وما نقوم به ينطلق من قناعاتنا ومرتبط بوجودنا في مواقعنا لنخدم شعبنا وأمتنا ومستمرون في ما نقوم به انطلاقًا من إيماننا بالدولة اللبنانية ولاستقرار لبنان والدول العربية باعتبار أن الأمن العربي هو أمن مشترك”. واقام بخاري امس إفطارا لعدد من الوزراء السابقين والشخصيات السياسية.

كما برز تحرك للسفير الكويتي عبد العال القناعي الذي تمنى بعد لقائه مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان “أن يعم الاستقرار والازدهار في لبنان وان تحل أزماته”. كما زار القناعي وزير الخارجية عبدالله بوحبيب.وعلى خط العودة الخليجية، تسلّم الوزير بو حبيب أوراق اعتماد سفير دولة قطر الجديد ابراهيم بن عبد العزيز محمد صالح السهلاوي تمهيدا لتقديمها في وقت لاحق الى رئيس الجمهورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى