غاز ونفط

اليونان وقبرص وإسرائيل تجدّد «تعاونها المشترك» في مجال الطاقة

قال وزراء خارجية اليونان وقبرص وإسرائيل، اليوم، إن دولهم ستواصل العمل معاً بشأن تعزيز علاقاتهم في مجال الطاقة، وتوسيع تعاونهم في الأشهر المقبلة ليشمل المزيد من الدول.

https://imasdk.googleapis.com/js/core/bridge3.509.0_en.html#goog_378726369
https://imasdk.googleapis.com/js/core/bridge3.509.0_en.html#goog_378726371

00:00PreviousPlayNext

00:00 / 05:28MuteFullscreenCopy video urlPlay / PauseMute / UnmuteReport a problemLanguageShareVidverto PlayerADVERTISEMENT
وقال وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، الذي اجتمع مع نظيريه اليوناني والقبرصي في أثينا، إن العملية العسكرية الروسية «أدت لتغيير هيكل سوق الطاقة في أوروبا وفي الشرق الأوسط»، وأضاف أن «الحلفاء الثلاثة سيسعون لتعزيز روابطهم للطاقة وتوسيع تعاونهم في الأشهر المقبلة ليشمل مزيداً من الدول».

وأشار لابيد :«ندرس أيضاً تعاونات اقتصادية إضافية، بالتشديد على سوق الطاقة، الحرب في أوكرانيا على وشك أن تغير هيكل سوق الطاقة الأوروبية والشرق أوسطية، توجد هنا تفاهمات، لكن أيضاً فرص يجب علينا دراستها».

وتطرق لابيد للحديث عن العلاقات مع تركيا قائلاً :«كان من المهم الوصول إلى هنا وتوثيق التزامنا أكثر، إلى جانب تسخين علاقاتنا مع تركيا وهي مباركة أيضاً وحان وقتها، هذا أيضاً يخلق فرصة ممتازة لتعميق العلاقات بيننا وتعزيز استقرار المنطقة. وسنفعل ذلك على طريقتنا بالتنسيق الكامل معكم».

وأفاد لابيد بأن «اليونان وقبرص وإسرائيل تدرس إمكانية تنفيذ أنشطة مشتركة حول سلسلة من المواضيع، أولها الأمن الإقليمي. قدراتنا على التعاون الأمني ضرورية لسلامة مواطنينا ولوقف الإرهاب».

وقال وزير الخارجية القبرصي إيوانيس كاسوليدس: «ماضون في مشاريع مثل Euroasia Interconnector وخط أنابيب EastMed… نحن على ثقة من أنه عند تحقيقها ستكون لها قيمة عملية وجيوستراتيجية إضافية لشرق المتوسط ​​والاتحاد الأوروبي».

ويهدف الاتحاد الأوروبي لخفض اعتماده على الغاز الروسي، بمقدار الثلثين هذا العام وإنهاء كل واردات الوقود الأحفوري من روسيا بحلول عام 2027، وذلك في أعقاب العملية الروسية في أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى